إشتراك:

الاثنين، 24 سبتمبر، 2012

قطار صغير في الفضاء

كنا و احنا صغار نحب القمر أكتر
و نغني للعصافير و نحنّ للبندر
أفتتح هذه التدوينة بمقدمة أغنية "كنا واحنا صغار" للفنان حمزة نمرة، لأذكركم بأحلام الطفولة، التي طالما راودتنا بجنونها وروعتها. سأحكي لكم في هذه التدوينة الصغيرة قصة حلم طفل ظريف، تم تحقيقه. أراد الطفل أن يرسل قطاره اللعبة الصغير في الفضاء، فتم إرساله.

A Toy Train in Space
On Aug 24th 2012 we sent my son's favorite train "Stanley" to space in a weather balloon with a HD camera and an old cell phone for GPS. He was recovered 27 miles away in a corn field and we got some great footage of the trip. This video documents the journey from liftoff to landing.
تم ربط القطار الصغير بعلبة تحوي هاتف يشغل نظام التموضع العالمي، GPS، بالإضافة إلى كاميرا GoPro عالية الدقة، والكل مربوط في بالون خاص بالأرصاد الجوية، حيث يمكنه الصعود لمسافات عليا في السماء، ليتعمق بعيدًا في الغلاف الجوي الأرضي.

صعد القطار في السماء لمدة ساعة كاملة إلى أن وصل لمسافة 18 ميل (29 كيلومتر) فوق سطح الأرض، في غلاف الستراتوسفير (الغلاف الجوي الطبقي)، ومن ثم انفجر البالون.

استغرق سقوط القطار من ذلك العلو مدة 20 دقيقة، انتهت فيها رحلته في حقل ذرة على بعد 43 كلم من موقع الانطلاق.

0 تعليقات:

إرسال تعليق