إشتراك:

الجمعة، 4 يوليو، 2014

يفضل معظم الناس الصعق بالكهرباء، عوض الجلوس والتفكير لوحدهم

في تجربة نفسية، صعق رجل نفسه بالكهرباء، 190 مرة، تجنبًا للتفكير أثناء جلوسه لوحده
تقول دراسة نفسية صدرت مؤخرًا، أن معظم الأشخاص لا يفضلون ولا يستحبون الجلوس لوحدهم، في خلوتهم، للتفكر والتفكير، بل يشغلون أنفسهم بتوافه الأمور، لدرجة صعق أنفسهم بالكهرباء (صعقة خفيفة)، لتجنب التفكير.

في ملخص لـ11 دراسة نفسية، أجراها علماء نفسيون من جامعة فيرجينيا، وجامعة هارفرد الأمريكيتين، الذين جعلوا مجموعة من الناس يجلسون فرادى لوحدهم، في غرفة خالية، لمدة تتراوح بين 6 و15 دقيقة.

يقول البروفيسور Timothy Wilson، الذي قاد الدراسة:
“Those of us who enjoy some down time to just think likely find the results of this study surprising — I certainly do — but our study participants consistently demonstrated that they would rather have something to do than to have nothing other than their thoughts for even a fairly brief period of time.”

ذكر الناس الذين أجرت عليهم الدراسة، أن فترة التفكير التي منحت لهم، رغم قصرها، لم تكن ممتعة، بقدر ما لقوا صعوبة في التركيز.

قال معظم الناس، أنهم يفضلون الاستماع للموسيقى أو استعمال هاتفهم النقال، عوض الجلوس للتفكير.

الصاعقة

أكثر النتائج الصاعقة، من حيث حدّتها الدرامية، كان تلك التي تُركَ فيها الناس فرادى لوحدهم في غرفة خالية، مصحوبين بزر يوَلّد صعقة كهربائية خفيفة، إذا ما تم الضغط عليه.

من بين 18 رجل تم إجراء الدراسة عليهم، 12 منهم صعقوا أنفسهم لمرة واحدة على الأقل، خلالة مدة 15 دقيقة من "التفكير"، بينما رجل واحد استثنائي، صعق نفسه 190 مرة.

كتب المؤلفون، في إطار تحليلهم للظاهرة:
“What is striking is that simply being alone with their own thoughts for 15 minutes was apparently so aversive that it drove many participants to self-administer an electric shock that they had earlier said they would pay to avoid.” (Wilson et al., 2014).

وأضاف Wilson:
“The mind is designed to engage with the world.
Even when we are by ourselves, our focus usually is on the outside world. And without training in meditation or thought-control techniques, which still are difficult, most people would prefer to engage in external activities.”

0 تعليقات:

إرسال تعليق